بدل عُمر !!

[التعميم يُحتِّم التضخيم] .. و هنا تتبلور فكرة رؤية الأشياء أكبر مما هي عليه ، بسبب حدية السلوك و محدودية الوعي بسياق الأمور .. وسلسلة طويلة تتلوهما تجعل الفرد منا يتجلى على شكل سجين هو ذاته سجّانه !! 

Picture1

 

حينما يكون لك عالمك الخاص من تصميمك ، يمكنك فقط حينها اختيار الطريقة التي يراك بها الآخرون !! .. أما حينما يكون عالمك مبعثر التفاصيل ، مطموس المعالم ، متشكّل حسب ظروف من هم حولك ، فقد تتعدى حاجز الرؤية لتغدو محجوبا عن الأنظار أصلا !! لتنتهي فاقدا [كاف] عالمك فتتحقق عندها مجهولية كينونيتك . هذه إحدى القيود التي تكتف عقولنا وفكرنا هي تضخيم اعتبار العالم الخارجي على حساب عوالمنا الداخلية ، لنغدو بذلك عبيداً لأفكار و أهواء و أفعال كل ما حولنا من مخلوقات .. فصنع ذلك منا كائنات وظيفتها -التي تأنف بها- تتابع إصدار ردود أفعال لكل فعل ، دون 

إعطاء فرصة لذواتنا لتعبّر عما بداخلها .. وبذلك نكون أبدعنا في تحقيق ظلم النفس ، وأنجزنا في إطلاق عقل اجتاحه كل ما ليس منه و فيه وله. أغلب ردود الأفعال -على أحسن القياسات- ما هي إلا عمر أُضيف للفعل الأول .. فكم تنوي أن تَهِب من أيامك ؟ ولماذا !؟  

Advertisements

فكرة واحدة على ”بدل عُمر !!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s