قلم أدمن الأسر

لا شيء يخلد ذكرانا كسطر مقولة كتبناها فحركت إحساسا وفكرة ، أو هدت من بعدنا ، فالكلمة تعيش لتُؤْثر دائما على نفسها بأن تترك الأثر الأكبر في قارئها !! والحقيقة المنغرسة في مكان ما فينا ، أننا نكتب بسبب عارضٍ  جرحَ عمقا مقدسا داخلنا ، فتنهمر العبارات بثراءٍ وصدق وافر ، حينها تتفاقم احتمالات دقة التصويب وعذوبة الإصابة .. وإذا كنت ممن يكتبون لمجرد تلميع أسطح المفاهيم ، وسرد ما تم سرده ، فيجب أن تعي انتفاء أصول الكتابة فيما فعلت ويمكنك تسميته ما شئت !!
الحركة الفاعلة للقلم تشترط استبصارا مستقبليا أو عمقا نافذا ، هي فتح نافذة جديدة تزامنت مع انسكاب مداد الكاتب .. والكتاب الحقيقيون هم كما يُقول العارفون “من يديرون العالم من وراء قبورهم !!” ..

نحن نحب أن نقرأ ما يبقينا مندهشين كلما مضينا في الصفحات ، ما يُشعِرنا بتلك اللحظة الملائكية في خضم ضجيج نواقيس السلام ، ما يفتّح أذهاننا ويوسع مداركنا .. ومع ذلك نحن لا نعرف القراءة !! فهي أوسع من أن تكون عبورا في مجموعة ورقات ، هي تفكر وتأمل في كون مفتوح على مصراعيه لمن شاء أن يقتبس ..

 

نحن لا نقرأ لأننا لا نريد أن نعترف .. ولا نكتب لأننا أدمنا الاستسلام !!

Advertisements

فكرة واحدة على ”قلم أدمن الأسر

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s