مناوشات حول الإنسان

المصور: ماجد عنقاوي

المصور: ماجد عنقاوي

 

– لم أكن أنوي أن أكتب مقالا في الأسبوع الماضي .. وللأسف ليس لدي معايير واضحة للامتناع بقدر ما أنا حريص لأن أكتب حفاظا على لياقة الحياة – كما يقول الأديب والمترجم الشاب محمد الضبع.

 

– جاءتني رسالة على هاتفي النقال من شخص قريب جدا إلى قلبي يقول لي فيها: مقالة الجمعة هي مؤشر جاد على مدى توغلك في الروتين وإصابتك بالمشغولية .. حقيقة، هذا ما قد حصل معي !

 

– نحن نعيش في عصر غريب، أهل التخصصات أنانيون في مجالهم، لا يريدون أن يشاركهم أحد فيما يزعمون أنهم يجيدون. وهذا التعصب يساعد في تشكيل غمامة على العين، يجعل مجال رؤيتهم محدودة ضيقة كالقناة Tunnel Vision، وهذا ما أدى بهم للتطاول. الحل إذاً هو أن يقرأ الناس ليتساءلوا ويفهموا ويرفعوا من مستوى اطلاع المتخصصين رغما عنهم. وكثيرا ما يحصل هذا في المجال الطبي، حين يكون المريض مستعدا لمناقشة -بدلا من الاستقبال السلبي- الطبيب في خطة العلاج والمفاضلة بين الاختيارات.

 

– كانت هذه الفكرة أحد الدوافع التي أجبرتني أن أتحرك باحثا صوب موضوع خارج تخصصي أو عملي كطبيب.

 

– تجربة الكتابة، وتحديدا في [إنسانك مسروق] هي التي جعلتني مهتما بقضية الإنسان .. وليس الطب. أليس هذا أمرا، بحد ذاته، تراجيديا بامتياز !؟

 

كتاب: إنسانك مسروق

كتاب: إنسانك مسروق

– كتاب [إنسانك مسروق] هو بمثابة توثيق لبحث ورؤية نتجت خلال مشروع أو رحلة [ثلاثية الرشد]، وهو مشروع عملت عليه مع د. علي أبو الحسن، يعني فهم الإنسان نفسه بالمقام الأول، وتطوير ذكاءاته العقلية والوجدانية وقدراته وإمكانياته ..

 

– كتب كثيرة تحدثت عن الإنسان، وما زال هذا الكائن مجهول المعالم من نواح عدة، ولا تزال كل العلوم عاجزة عن الإتيان بتفسير كامل من منظور بيولوجي أو تشريحي أو وظيفي، نفسي، فلسفي … إلخ.

 

– من الطبيعي في عصرنا هذا، أن يضيع فيه الإنسان، تائها ما بين السرعة والروتين والحياة المادية. ومع ذلك التوهان، تختفي تساؤلات جوهرية كالهوية والذات وفهم الديناميكية النفسية، حتى أصبح تداولها والاهتمام بها أمرا كماليا، أو كما يسميه الأغلبية “نخبوياً”. وبمناسبة ذكر كلمة [نخبة]، من العفة اللفظية وتلطّف لغة الواحد منا عدم استخدام هذه الكلمة، لما يصاحبها أو يتخفّى وراءها شعور بالتعالي والتباين الطبقي والترفّع والأنا الخبيثة/الوحشية.

 

– وقد ناقش جمع من المفكرين والفلاسفة مواضيع عدة كـ “هدر الإنسان” و “قهر الإنسان” و “تفكيك الإنسان” و “الإنسان الآلي” و “سلب الإنسان”. ولكن كتابنا هذا؛ عبارة عن مقالات قصيرة، يعرض الحالات الشعورية الوجدانية للإنسان، وكيف يمكن لها أن “تسرق” الإنسان منا بسبب غفلتنا، وما هي الأسباب المستترة خلف ذلك، مسبوقة بمقالات مقدمة، تتحدث عن مفهوم سرقة الإنسان وتغييبه وتهميشه، ومدى واقعيته وإمكانية حدوثه ..

 

– يذهب كثير من الفلاسفة الوجوديين إلى أن الإنسان هو [مشروع وجود] أكثر مما هو [وجود].

– يجب علينا أن نعي أن هذا الإنسان -الذي أتحدث عنه- هو أنا وأنت .. فنحن طيلة اليوم مشغولون بأعمالنا، منهمكون بالتجميع والتملّك، محاصرون بأفكار الغير وظنونهم وآرائهم، مشلولون بلا شلل، مُعمِّرون بلا أثر، نسكن الأعين والأسماع والأفواه، هاربون باستمرار من أنفسنا نحو الغير .. نحو المجموعة .. نحو غطاء يكفي أن يمدّنا بأي صفة أو لقب .. لأننا لا نستطيع خلق صفاتنا والتقرّب من أسمائنا !

 

– الامتداد التاريخي لموضوع الإنسان، وهي قضية عمرها يناهز ٢٥٠٠ عاما. يقول إريك فروم عنها: “ليس هناك جديد في هذه القضية، ما عدا كونها جديدة بالنسبة لنا”. 

 

– “لقد كان المرء في القرن الثامن عشر متفائلا فيما يتعلق بهذا الأمر: فقد كان التصور العام يكمن في كون الإنسان عقلا حسنا يسهل توجيهه والتأثير فيه لكي يصل إلى الخير. ويعتقد اليوم، كما قال راينهولد نيبور Reinhold Niebur وآخرون، بأنه من السيئات الاعتقاد الساذج في خيرية الإنسان. في اعتقادي أننا لم نعد في حاجة إلى مثل هذه الإنذارات اليوم، لأن العصر الذي عشناه ونعيشه قد قدم لنا الكثير من الحجج على لاعقلانية وحُمق الإنسان. ولهذا السبب لا يجب أن يُؤكد لنا كل يوم سوء الإنسان. والأسئلة المهمة بالنسبة لعلم الإنسان هي: ما هو جوهر الإنسان؟ ..” إريك فروم.

 

– نحن نمارس دور السيد أو الرأسمالي أو النازي أو الفاشي أو الستاليني مع الآخرين بشكل مريب، وللغرض الإبداعي، نغلفها بأي مسمى يضفي على الدافع سمة ملائكية بريئة، أو كما يعبّر عنه بالمصطلح الإنجليزي Sugar-coating.

 

– وعلى النطاق الأكبر، أقتبس للدكتور مصطفى حجازي من كتابه [التخلف الاجتماعي: مدخل إلى سيكولوجية الإنسان المقهور]: “وإذا كان السيد الذي ينمي النظرة المتخلفة إلى الوجود عند الإنسان المقهور، كي يستمر في الاحتفاظ بامتيازاته، يتمتع ببعض مظاهر التقدم، فإن هذه تبقى معظم الأحيان سطحية، إنها نتاج ما يطلق عليه الباحثون في علم اجتماع التخلف اسم [أثر الاستعراض]. ويقصد بهذا المصطلح محاكاة المظاهر الخارجية للتقدم في جانبها الاستهلاكي على وجه الخصوص، دون أن يصل الأمر حد البعد الانتاجي الابتكاري”

 

– قصة قصيرة على الهامش: مارست البَرْقَلَة بامتياز في عملي البارحة. بحثت في التاريخ المرضي لإحدى المريضات، ومن ثم ذهبت كي أفحصها لنحدد هل صحتها جيدة بما فيه الكفاية لتتحمل معاناة العملية الجراحية. وعندما وصلت عند الباب وقبل أن ألقي التحية، نسيت اسمها، فسألت الممرضة هامسا بالإنجليزية: “What is the name of the patient”. فأجابتني المريضة على الفور: “نوف”. قد يبدو الأمر سخيفا للبعض، ولكنه بالنسبة لي كان شائكا غارقا في التساؤلات. هل لأنني تعودت أن أغلب المرضى الذين قابلتهم لديهم مستوى تعليمي متدني؟ هل أنا أمارس التعالي وانتفاش الإيچو دائما؟ هل ما زالت أصنف البشر وأوجّه بمسدس الأحكام المسبقة نحو أنوفهم؟ .. ربما يحتاج المرء لصفعة وعي من وقت إلى آخر !

 

– أختم بهذه المقولة الذهبية للفيلسوف الراحل زكريا إبراهيم: “فهم الإنسان سيظل أملا للإنسان”.

 

Advertisements

3 أفكار على ”مناوشات حول الإنسان

  1. |هاربون باستمرار من أنفسنا نحو الغير .. نحو المجموعة .. نحو غطاء يكفي أن يمدّنا بأي صفة أو لقب .. لأننا لا نستطيع خلق صفاتنا والتقرّب من أسمائنا !|
    |ربما يحتاج المرء لصفعة وعي من وقت إلى آخر !|

    إعجاب

  2. “تجربة الكتابة، وتحديدا في [إنسانك مسروق] هي التي جعلتني مهتما بقضية الإنسان .. وليس الطب”

    قضية الطب الأولى هي الإنسان، لا أعتقد أنك ابتعدت أبداً عن الطب في مشروع كهذا.

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s